مقارنة القوائم

مميزات الإستثمار العقاري الناجح

مميزات الإستثمار العقاري الناجح

أفضل طرق الإستثمار

يسعى الأفراد والمؤسسات للحصول عليها، وسواء كانت الشركات صغيرة أو كبيرة الحجم، فإن الجميع يقف أمام عقبة، أنه يجب أولا الحصول على التمويل الكافي والخبرة، وفي التعامل مع هذا القطاع الحيوي، وعادة ما ينظر إلى أسعار العقارات، في بلد ما على إعتبارها الأهم، حيث قوة العملة المحلية وسلامة الإقتصاد، وهو بالضبط السبب الرئيسي، الذي يدفع أزواج العملات الرئيسية، حول العالم للتحرك بأحد الإتجاهين، فعند صدور تقارير تصاريح البناء، أو إجمالي البيوت قيد الإنشاء مثلًا، وهي الإستثمار في العقارات، وتعد واحدة من أهم مصادر الدخل.

 

المناسب لميزانيتك

بالتأكيد سوف تجد وحدات تناسب إمكانياتك وميزانيتك، فبإمكانك شراء شقة مساحتها صغيرة وقسطها الشهري معقول، عن طريق الإستثمار بها، بتأجيرها أوبالبيع للعقار الخاص بك فيما بعد كل سواء، وهذه تعد واحدة من ضمن مميزات الإستثمار العقاري، حيث يمكنك أن تضمن الحصول على عائد مناسب.

وأهم شئ عند الإستثمار في العقارات هو تجنب بعض الأخطاء والمخاطر التي يمكن الوقوع فيها وتفاديها، إلى جانب أنه يمكنك أن تستثمر في أنواع أخرى من العقارات، مثل المحلات والمكاتب التجارية، حيث أن هناك العديد من الفرص في مشروعات جديدة، وهو يعد من أهم العناصر والأساسيات عند التفكير في هذا المجال، والإستثمار في العقارات التجارية.

 

الإستثمار في العقارات

ويكون مرتبط برأس المال لدى المستثمر، وتنوع الأساليب، حيث الهياكل المالية (نماذج الأرباح) المصممة، بالإستناد على إستراتيجيات بعيدة أو قصيرة الأجل، الإستثمار عادة يكون في القطاع العقاري، عبر شراء العقارات التجارية، ومراكز التسوق والخدمات والمزارع، وتلك المخصصة للإسكان، سواء بأن يتم تأجيرها، إعادة بيعها مع إرتفاع الأسعار، وتظهر أيضًا، ومشاريع التطوير العقارية للمناطق، خلال بناء وحدات سكنية حديثة بالمطلق، عن طريق ظهور مجموعة من الشركات التي تتعامل مع الأمر، إلى جانب حل مشكلة ضعف القوة الشرائية الناتجة.

 

يجب توفر المستندات المطلوبة لنقل ملكية الشقق والعقارات :

  • يجب رؤية عقد الشراء الأصلي عند شراء شقة وأخذ صورة طبق الأصل منه.
  • إيجاد صورة عدد الأدوار بالعقار وتكون مرخصة.
  • يجب وجود صورة مسجلة في الشهر العقاري من عقد ملكية الأرض المبني عليها العقار.
  • ضمان ملكية العقار بصورة رسمية أولا بوجود الأوراق الرسمية ثم ضمان قيمة العقار المنصوص عليه بالعقد قانونيا.
  • وجود توكيل رسمي يمنحه حق البيع لنفسه والغير بموجب توكيل رسمي من المالك.
  • ضرورة وجود توكيلات الملاك الاّخرين ووجود صور منها في حالة وجود أكثر من مالك.
  • وجوب رفع دعوى صحة توقيع ونفاذ.
  • يفترض وجود عقد بيع إبتدائي من المالك.

 

نصائح مفيدة لشراء عقار

  • من حيث الموقع، حيث يتواجد به مواقف للسيارات، بالنسبة لشروط العقار المراد شراؤه، وسواء المواصلات العامة أو وجود السيارة.
  • أن يكون قريب من المدارس والمطاعم ومراكز التسويق، فهذه الخدمات تساعد على إستقرار المستأجر في العقار، أي قرب المنافذ والخدمات الأساسية التي يكون الفرد في إحتياج دائم لها بالعقار الإستثماري.
  • وهذا يجب الإنتباه له والحرص عليه عند السعي لشراء عقار مميز، والتأكد أن المنطقة حيوية والمكان قريب من المواصلات.
  • فليس من المنطقي إبتياع عقار في منطقة كهذه، ومستوى الطلب ليس عالي بها، إذا كانت المنطقة إيجاراتها مرتفعة جدا، والذي يمكن أن يتسبب في خسارة كبيرة لك، فيجب أن تكون منطقة لها طلب وذات إيجارات معقولة.
  • فالإنفتاح الحاصل في مصر حاليا يساعد على إيجاد فرص ربحية، منها المراكز الطبية، وأفكار أخرى مثل الشقق الفندقية، يوجد كثير من الخدمات التي تجذب مختلف الشرائح، في المجتمع وخاصة الأجانب، ومن الممكن التفكير في نمط من الإستثمار، شريحة مختلفة عن النمط التقليدي.

 

مصدر دخل

حيث أنه عند عرض شقتك للإيجار للأفراد أو الشركات، والذي يعد من النماذج السهلة، حيث إمكانية الإستثمار في المجال العقاري، الذي يلجأ له معظم الأفراد، وهو مناسب للعقار وبالتالي سوف تتمكن من إيجاد وضمان وجود دخل شهري ثابت ودوري.

 

الفرص الإستثمارية ذات الدخل

لمن يسعى لتحقيق الربح الوفير، إلا أن الأهمية، لا تقل داخل قطاع البناء والعقارات بحد ذاته، كذلك الفرص الإستثمارية، ذات العائد المجزي ليست بأقل شأنا، ويوجد الكثير من الأساليب والطرق المخصصة، للإستثمار في القطاع العقاري، دون الحاجة لوجود رأس مال كبير، أو الإتجاه نحو شراء مباشر للممتلكات، وما يرافق ذلك عادة من إرهاق، ويكون هناك إجهاد وصداع يصيب المستثمرين، وهذا يصيب المطورين خلال محافظتهم على سلامة العقارات، عند التعامل مع المستأجرين لها، حيث توجد سلسلة من الإجراءات القانونية والتشريعية المتعبة، يعمل وفقها سوق العقارات، وتكتسب هذه المعلومات أهمية خاصة، بالنسبة لمعظم المتداولين في البورصات.

 

إدارة العقارات

المرتبطة بالمخاطر التنظيمية، على المستوى المحلي أو الوطني العام، ولا ننسى نفقات الرهن العقاري، والفوائد على القروض عند البناء، لذا تبرز الحاجة لوجود أشخاص محترفين، وهناك شركات متخصصة في إدارة العقارات، من خلال إدارة العقارات وتحسين إيراداتها، وتحويلها إلى فرص إستثمارية مهمة، تبقي المستثمر في مأمن ومنها، أزمات الرهن العقاري التي عصفت بالعالم، حيث تحتاج لعمليات الصيانة والتطوير، ومعرفة شاملة بأدق التفاصيل، حيث تتطلب العقارات خبرة خاصة.

وهي شائعة الإنتشار لدى العموم، في الوقت الذي يمكن فيه، بتخصيص مبلغ بسيط من المال، للإستثمار العقاري، مع الإعتماد على الآخرين، من أهل الخبرة والثقة، لتحمل عناء الأمور التنظيمية، وما يتبعها، حيث أن هناك ترتيبات وإجراءات قانونية، وتبقى الحاجة لوجود رأس مال كبير، فالمال الكبير وحده من المفاهيم المغلوطة.

 

لأصحاب المدخرات القليلة

وهو الإستثمار، فيما يسمى ( برك رأس المال ) التابعة، لصناديق الإستثمار العقاري العامة، لحل إشكالية محدودي الدخل،

من خلال القدرة الفردية للمستثمرين، حيث لا يحتاج هؤلاء إلى الإبتياع، وشراء الممتلكات العقارية، بشكل مباشر وفق هذا النموذج، وهو الحل الأنسب عادة، لأصحاب المدخرات القليلة.

 

الإستثمار في الصندوق

مهمة البحث عن الصندوق المناسب، بحسب الأشكال المختلفة، من خلال العقارات التي يمتلكها الصندوق، وتتيح هذه الطريقة للمستثمر، ويمكن تداوله وإستثماره في الصندوق، على إعتباره ورقة مالية، وبشكل مشابه تمامًا لعملها، حيث صناديق الإستثمار التقليدية، تقدم سلال من الأسهم العامة، أمام الراغبين بالشراء، بحيث تترك المهمة لصناديق الإستثمار العقارية،

ويتولى المستثمر البحث.

بالمقابل حيث تكون النسبة تسعون بالمائة (90 %)، من إجمالي الأرباح الخاضعة للضرائب، عبر توزيعها كأرباح، وبحسب ما يلزمها به القانون، ويجب أن تدفع  من خلال صناديق الإستثمار، في العقارات العامة للمساهمين فيها.

 

تجمع إستثماري

خاصة من كبار المؤسسات، والأشخاص المؤهلين، للعمل في القطاع العقاري، حيث يتقاضى فريق إدارة الصندوق نسبة مئوية، من إجمالي مبالغ المستثمرين المودعة لديهم، ثم يأخذون نسبة مئوية، والثانية تسمى علاوة الأداء، وتقتطع من الصافي، فتؤخذ منها الأرباح الناتجة عن المشاريع، ما نفذوه خلال فترة عملهم، من خلال صناديق الإستثمار العقارية الخاصة، وهي تجمع إستثماري، وهي الطريقة الثانية كما ذكرنا.

 

إعادة المال في صورة نقد

وغالبًا ما تكون هذه الشركات، حيث أنها متواجدة في بورصات عالمية، وتتداول أسهمها بشكل مباشر، ومن ميزات هذه الطريقة إمكانية الإستفادة، حيث عدة نوافذ عقارية، من عدة أسواق عقارية في نفس الوقت معًا، لأن الشركات العالمية تمتلك مشاريع، في مختلف مناطق العالم، وتقع الفائدة الثانية في توزيع المخاطر الذي يكون أكثر مرونة، إمكانية بيع الأسهم في أي لحظة، حين يحتاج فيها المستثمر لتسيل الأصول، ويتم فيها إعادة رأس المال في صورة نقد، في أسهم شركات التطوير والبناء العقاري، وهي الطريقة الرابعة للولوج إلى سوق العقارات، من خلال الإستثمار.

 

منصات الإستثمار العقاري

وهذه المنصات تسمح للمستثمر، بالوصول إلى الفرصة الإستثمارية، حيث يمكنك بشكل مباشر في مختلف أنحاء العالم،

ومن دون المرور بوسطاء، دون رسوم الوسطاء والسماسرة، وهذا يتطلب العمل عبر هذه المنصات، فهناك مجموعة من الإجراءات، التي تثبت موثوقية المستثمر، وقدراته المالية وملائمته، لمثل هذا النمط من الأعمال، أو نسبة من الأرباح لغيره، عن طريق منصات الإستثمار العقاري على الإنترنت، وهو خيار ثالث لمن لا يرغب، في تقديم جزء من ثروته.

 

إبدأ إستثمارك الرابح وإمتلك شقة المستقبل بأقل مقدم فى القاهرة الجديدة وبطرق سداد متعددة واحصل على أكبر نسبة خصم على شقتك بالتجمع الخامس. يتوفر الأن بمشروعاتنا باقة متميزة من ارقى الشقق والوحدات والدوبلكس بمساحات متعددة وشقق للبيع بالتجمع الخامس بالتقسيط وعقارات للبيع القاهرة الجديدة وعقارات للبيع فى بيت الوطن سجل بياناتك بالموقع الأن لتحصل على خصم مميز وسيتم التواصل معك فورا.

 

المقالات الأكثر قراءة

تقييم العقارات فى مصر والمدن الجديدة

تقييم العقارات فى مصر

أسعار العقارات في مصر والمدن الجديدة 2019

أسعار العقارات في مصر والمدن الجديدة 2019

محددات نجاح الإستثمار العقارى في مصر فى السنوات اللقيلة القادمة

محددات نجاح الإستثمار العقارى في مصر فى السنوات اللقيلة القادمة